تناول الزبدة والجبنة مضر بالصحة.. “معتقد خاطئ”

بسم الله الرحمن الرحيم

دبي – رشا خياط

بعد سنوات من التحذير من تناول الزبدة والجبنة، وحتى اللحوم الحمراء، باعتبارها مضرّة بالقلب ومسببة لارتفاع الكوليسترول، فاجأ باحثون بريطانيون الجميع بأن كل هذه التحذيرات مجرد معتقدات خاطئة.

ولكن لا تأخذكم الحماسة، فالدهون الموجودة في الأطعمة السريعة هي فعلاً مضرّة. أما ما يتحدث عنه الباحثون فهي الدهون الموجودة في الحليب والأجبان واللحوم، فهذه حسب قولهم مسألة أخرى.

فالدهون المشبعة في منتجات الألبان، على سبيل المثال، مستمدة من فيتامين “دي”، والذي تم ربط انخفاضه في الجسم بزيادة أمراض القلب، كما أن الكالسيوم والفوسفور في منتجات الألبان لهما تأثيرات في خفض ضغط الدم، لذا فغير صحيح أن الدهون الموجودة في الألبان مضرّة.

أما بالنسبة للحوم فقد أوضح العلماء أن اللحوم المصنّعة هي التي تسبب ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكري، وليس اللحوم الحمراء.

أما بالنسبة للزبدة والجبن الطبيعي فقد أثبتت الدراسات أنها أفضل من تناول منتجات الألبان القليلة الدسم؛ لأنه عادة ما يتم إضافة الكثير من السكر في هذه المنتجات، ومع ذلك يعتقد الناس أنها أكثر صحية من تناول الزبدة والجبن وستساعدهم في فقدان الوزن.

كما حذر الباحثون من الإفراط في تناول العقاقير المخفضة للكوليسترول كوسيلة للحدّ من أمراض القلب، وكشفوا أن لهذه العقاقير آثاراً جانبية تفوق فوائدها، كحدوث مشاكل في الكبد وآلام في العضلات، وينصح الخبراء بتخفيض الكوليسترول باتباع طرق بسيطة، تأتي بالابتعاد عن المقالي والدهون الضارة، وتناول غذاء متوازن، وممارسة الرياضة، وتجنب التدخين.

دراسة بريطانية حديثة تقلب الطاولة والمفاهيم الغذائية وتقول إنهما لا يضرّان القلب

i-Air Touch تعتمد على ارتداء نظارات خاصة ليتحول الفراغ إلى شاشة تفاعلية

بسم الله الرحمن الرحيم

كشف معهد بحوث التكنولوجيا الصناعية في تايوان (ITRI) عن تقنية i-Air Touch، وهي التقنية التي تستطيع إنشاء سطح تفاعلي افتراضي قابل للمس في الهواء.

وتعتمد تقنية i-Air Touch على ارتداء المستخدم لنظارات خاصة ليتحول الفراغ أمامه إلى شاشة تفاعلية قابلة للمس دون الحاجة لأن يمسك في يده أي أجهزة مادية سواء حواسب لوحية أو هواتف ذكية.

وتستخدم النظارات الخاصة، التي يرتديها المستخدم للاستفادة بتقنية i-Air Touch، كاميرا مزودة بتقنية جديدة أطلق عليها اسم DDDR، والذي يعد اختصاراً لجملة “defined distance with defined range” وتعني“ بعد محدد ضمن نطاق محدد”.

وتتيح التقنية استخدام النظارات لرؤية السطح التفاعلي دون أن تؤثر على الرؤية العادية للمنطقة المحيطة بالمستخدم، وتستطيع التقنية تمييز حركات الأصابع على بعد يتراوح بين 11 و12.5 بوصة من النظارة التي يرتديها المستخدم، كما تكون مسؤولة عن إلغاء السطح التفاعلي عندما يبعد المستخدم أصابعه من نطاق الكاميرا.

وأوضح المعهد التايواني أن المستخدم يستطيع التعامل مع السطح التفاعلي باستخدام التقنية، التي سيطلق عليها اختصارا اسم iAT، كأي شاشة تعمل باللمس، حيث يستطيع مشاهدة المحتوى وإدخال البيانات بصورة دقيقة.

ومن جانبه قال “جولدن تياو”، نائب المدير العام للمعهد التايواني، عن التقنية “إنها تتيح إمكانيات جديدة لكل من أجهزة الحوسبة القابلة للارتداء والحوسبة المتنقلة عن طريق إتاحة الفرصة للمستخدم لتحويل الهواء إلى جهاز إدخال مادي دون الحاجة إلى إمساك أي جهاز في اليد”.

وأضاف “تياو” أن تلك التقنية توفر ميزة الخصوصية لمستخدمها مقارنة بميزة الأوامر الصوتية التي تعمل بها بعض الأجهزة القابلة للارتداء حالياً، ويقصد النظارات الذكية، حيث إن السطح التفاعلي لا يراه إلا مرتدي النظارة، والذي يستطيع التحكم في أن يرى السطح عبر عين واحدة أو كلا العينين.

ويذكر أن معهد التكنولوجيا الصناعية التايواني يعتزم توفير ترخيص لاستخدام تلك التقنية للشركات المصنعة للإلكترونيات بداية من العام الجاري، كما سيوفر الفرصة لاستخدام التقنية في التطبيقات الطبية والصناعية.

برنامج “بيور هارتس” يسعى لمساعدة المرضى في إيجاد وظائف مناسبة بعد العلاج

بسم الله الرحمن الرحيم

يقدم برنامج “بيور هارتس” معرضاً للتوظيف خاص بالناجين من مرض السرطان في فندق سوفيتيل دبي جميرا بيتش رزيدنس – الممشى يوم 31 أكتوبر 2013، من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الرابعة بعد الظهر.

ويُقام المعرض في دبي للمرة الثالثة، وهو مصمم خصيصاً لمساعدة مرضى السرطان في إيجاد وظيفة مناسبة لعيش حياة عادية وطبيعية بعد العلاج.

وتشارك في هذا المعرض شركات رائدة محلية ودولية تعمل في عدة مجالات وتبحث عن المرشح المناسب من بين مجموعة الموهوبين وذوي المهارات. ومن بين هذه الشركات: ماجد الفطيم، وأرامكس، وطومسون رويترز، وبيت دوت كوم.

وخلال المعرض ينظم كل من “بيت دوت كوم”، موقع التوظيف الأول في منطقة الشرق الأوسط، وشركة طومسون رويترز جلسة تدريبية للباحثين عن وظيفة، حيث سيتم تسليحهم بالأدوات والمهارات اللازمة لإجراء مقابلات التوظيف.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة رانيا عامر، مؤسسة برنامج “بيور هارتس”: “بعد تنظيم معرضي توظيف ناجحين، أدركنا أنّ الناجين من مرض السرطان غالباً ما يصبحون بمنأى عن أجواء العمل. فالجلسة التدريبية التي أضفناها إلى المعرض تهدف إلى تزويد هؤلاء الأشخاص بما يلزم من أدوات ومهارات لإجراء مقابلات التوظيف بشجاعة”.

يُذكر أن برنامج “بيور هارتس” تأسس في شهر سبتمبر من عام 2011 عندما اجتمعت سيدات متطوعات وقررن اتخاذ خطوة إلى الأمام بشأن مرضى السرطان وحياتهم. وقد تم تطوير البرنامج بالتعاون مع المستشفيات والشركات المحلية والدولية وباستخدام البحوث الموسعة في ما يتعلق بالناجين من المرض.

يُشار إلى أن معرض التوظيف الأول أقيم في شهر فبراير من عام 2012 وأدى إلى توظيف 20% من الزوار.

وفي الختام، أضافت السيدة عامر قولها: “هذا العام نهدف إلى التركيز على زيادة عدد الشركات المشاركة في المعرض. وحتى الآن لدينا أكثر من 70 شخصاً ناجياً من مرض السرطان يريدون العودة للعمل. نأمل أن يحصل نصفهم على الأقل على بداية جديدة يستحقونها”.